ثورة اون لاين :

 للسيف الدمشقي مكانة رفيعة عند السوريين فرفع في ساحة الأمويين وسط دمشق نصب  له كرمز لقوة سورية ومنعتها وهو ينتصب حاملاً إرثها الحضاري ومختزلاً تاريخاً منالعراقة والأصالة والانجازات.

نصب السيف الدمشقي، وهوأحد أشهر معالم دمشق وسط ساحة الأمويين، ويعتبر أحد رموز المدينة، وشعار التلفزيون السوري سابقاً، ومعرض دمشق الدولي.

أقيم النصب في أوائل سبعينات القرن الماضي كرمز لصناعة السيوف الدمشقية التقليدية، وله واجهتان واسعتان من البلاستيك تمثلان أعلام الدول المشاركة في معرض دمشق الدولي.

ومع تبدل وظيفة النصب بانتقال معرض دمشق الدولي إلى مدينة المعارض الحالية كلف الفنان السوري إحسان عنتابي بتجديد واجهتيه اللتين صممهما الفنان عبد القادر أرناؤوط فاستخدم الزجاج المعشق.

واستبدلت الأشكال الهندسية المجردة بشكل زخرفي يمزج بين النار والوردة ليكون هذا النصب واحدا من أهم وأكبر واجهات الزجاج المعشق في العالم,ليصبح هذا النصب واحدا من أشهر رموز دمشق المعمارية

 

 

 

 

 
Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث