ثورة أون لاين:

جدد الطلبة السوريون الدارسون في تشيكيا تضامنهم ووقوفهم إلى جانب وطنهم الأم سورية واعتزازهم بانتصارات الجيش العربي السوري على كل الأرض السورية.

وأكد الطلبة السوريون خلال فعالية “اليوم السوري” التي نظمها فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في براغ والسفارة السورية في إطار الاحتفالية العلمية التي أقيمت في كلية العلوم الزراعية أمس تصميمهم في الداخل والخارج على الاستمرار بكشف حقيقة الأحداث الجارية في سورية والتصدي للإرهاب والإرهابيين حتى تحقيق النصر محملين صمت المجتمع الدولي مسؤولية تمدد الإرهاب وانتشاره.

وجرى خلال فعالية “اليوم السوري” التي شارك فيها الطلبة السوريون وطلبة تشيكيون وأجانب عرض فيلم وثائقي يبرز تاريخ وحضارة سورية وثقافتها والتعايش التاريخي بين جميع مكونات الشعب السوري.
وأعربت منال عين ملك السكرتير الأول في السفارة السورية في براغ عن تقديرها لإتاحة الفرصة للطلبة السوريين لكشف حقيقة الأزمة التي تعيشها بلادهم مستعرضة ما قامت به التنظيمات الإرهابية من إجرام طال كل مناحي الحياة واستهدف الكثير من المناطق العلمية والصحية والكنوز الأثرية التي لا تقدر بثمن الأمر الذي يدل على الفكر الظلامي التكفيري الذي تحمله هذه التنظيمات وداعموها في محاولة بائسة لمحو تاريخ سورية وحرفها عن مواقفها الوطنية والقومية.

من جانبه أكد عميد كلية العلوم الزراعية التشيكية الدكتور يان بانوت أن بلدا مثل سورية يتمتع بمثل هذه الحضارة التي تمتد لآلاف السنين لا يمكن لمجموعات تكفيرية عابرة أن تحجب حضارته الساطعة التي قدمت للإنسانية جمعاء الكثير من المعارف والقيم والمبادئ مشيدا بهذه الفعالية وأهميتها في تعريف الطلبة بالحضارة السورية العريقة.

بدورهم أعرب الطلبة التشيكيون عن سرورهم للمشاركة في الحوار واطلاعهم على حقيقة ما يجري في سورية وعلى تاريخها وحضارتها ودورها المحوري مؤكدين تضامنهم مع زملائهم الطلبة السوريين والشعب السوري ووقوفهم إلى جانبهم في التصدي للإرهاب والإرهابيين معبرين عن ثقتهم بأن سورية ستنتصر مهما طال الزمن.

براغ-سانا

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث