ثورة أون لاين:

تابعت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة تقدمها في عمق الجروف الصخرية المحيطة بتلول الصفا اخر معاقل إرهابيي "داعش" في عمق بادية السويداء الشرقية وبسطت سيطرتها على مساحات ونقاط حاكمة جديدة على اتجاه قبر الشيخ حسين.
وأفاد مراسل سانا الحربي بأن وحدات الجيش واصلت عملياتها المركزة في ملاحقة فلول إرهابيي "داعش" على المحور الشمالي الغربي في عمق بادية السويداء الشرقية وفرضت سيطرتها بشكل كامل على ارض قاع البنات الشديدة الوعورة وثبتت نقاطها الجديدة ضمن الجروف الصخرية بعمق المنطقة بعد إبعاد إرهابيي التنظيم التكفيري عن بقايا برك ومسطحات مائية كانوا يستغلونها للاختباء من ضربات الجيش وذلك توازيا مع تحرير مساحات جديدة على المحور الغربي والجنوبي الغربي على اتجاه قبر الشيخ حسين والاشراف ناريا على مناطق اخرى بالعمق.
وأشار المراسل إلى أن وحدات الجيش خاضت خلال تقدمها في عمق الجروف الصخرية ذات التكوين البازلتي المعقد والمليء بالمغاور والكهوف والنقاط التي كان يستغلها الإرهابيون للاختباء والتمركز والقنص اشتباكات عنيفة معهم بالتزامن مع تنفيذ رمايات مدفعية وصاروخية وغارات جوية على تحركاتهم ونقاط تحصينهم في عمق المنطقة اسفرت عن تكبيدهم خسائر فادحة في العتاد والأفراد وسط انهيارات متتالية وحالات فرار في صفوفهم الى عمق المنطقة حيث تجري ملاحقة فلولهم بالوسائط النارية المناسبة.
وأسهمت عمليات وحدات الجيش في تلك المنطقة التي تتم بتكتيك دقيق يتوافق وطبيعة الأرض وتضاريسها بتضييق الخناق أكثر على ما تبقى من إرهابيي "داعش" بعد تشديد الطوق عليهم وافشال محاولات تسللهم وفرارهم وتدمير خطوط دفاعهم وتحصيناتهم وقطع سبل امدادهم وسط انهيارات متتالية في صفوفهم.
وكانت وحدات الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة وسعت أمس نطاق سيطرتها في عمق الجروف الصخرية موقعة قتلى ومصابين بين إرهابيي "داعش" بينهم قناصون.
كما تصدت وحدة من الجيش العربي السوري لاعتداء مجموعة إرهابية على نقاط عسكرية بريف حماة الشمالي.
وأفاد مراسل سانا في حماة بأن وحدة من الجيش وجهت نيران رشاشاتها باتجاه مجموعة إرهابية تابعة لـ “كتائب العزة” حاولت التسلل من محور بلدة مورك شمال مدينة حماة بنحو 35 كم الى بعض النقاط العسكرية المتمركزة في محيط البلدة.
وأشار المراسل إلى أنه تم إفشال محاولة التسلل وتحقيق إصابات مؤكدة في صفوف المجموعة الإرهابية وفرار من تبقى من أفرادها وتدمير أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم.
وتنتشر تنظيمات إرهابية من أبرزها تنظيم جبهة النصرة وما يسمى “جيش العزة” و”الحزب التركستاني” التي تضم مرتزقة أجانب تسللوا عبر الحدود التركية في عدد من قرى وبلدات ريف حماة الشمالي وتعتدي بالقذائف والأسلحة المتنوعة على المناطق المجاورة وتتسلل نحو نقاط الجيش التي تحمي المدنيين في المنطقة بقصد الاعتداء عليها. 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث