ثورة أون لاين:

عثرت الجهات المختصة بالتعاون مع الأهالي خلال استكمال عمليات تمشيط بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم جنوب دمشق على حفارة أنفاق ومعدات وآلات لتصنيع قذائف الهاون وكميات كبيرة من الذخائر والقذائف من مخلفات التنظيمات الارهابية التي تم إخراجها من البلدات الثلاث إلى شمال سورية.

وأفاد مراسل سانا الحربي من جنوب دمشق بأن الجهات المختصة تتابع عمليات تمشيط بلدات بيت سحم وببيلا ويلدا جنوب دمشق حيث يعمل عناصر الهندسة فيها على تفكيك المفخخات والعبوات الناسفة والبحث عن مداخل الأنفاق والخنادق والمقرات والأوكار ومستودعات الأسلحة التي خلفها الإرهابيون في المنطقة.

وبين المراسل أنه من بين المضبوطات حفارة أنفاق ومعدات لتصنيع قذائف الهاون وكميات كبيرة من القذائف والعبوات الناسفة والقنابل من مخلفات التنظيمات الإرهابية.

وعثرت الجهات المختصة الاثنين الماضي خلال تمشيط البلدات الثلاث على قذائف صاروخية محلية الصنع وقذائف هاون من عيار 120 مم و60 مم وقذائف عيار 82 مم وقذائف (ار بي جي) ورامي قنابل وقنابل هجومية وأجهزة إشارة واتصال وكمية كبيرة من الاسمدة التي تدخل في صناعة المواد المتفجرة والعديد من اسطوانات الاطفاء المعدة للتفخيخ حيث تم تصميمها على شكل عبوات ناسفة وبنادق الية ورشاشات بعضها غربي الصنع إضافة إلى تجهيزات طبية كاملة مسروقة.

وكانت التنظيمات الارهابية رضخت خلال الأشهر الماضية في الغوطة الشرقية والقلمون الشرقي لسلسلة اتفاقات بريف دمشق وفقا لشروط الحكومة السورية وتحت ضربات الجيش العربي السوري المركزة والمكثفة التي أوقعت خسائر فادحة بهياكل هذه التنظيمات ومتزعميها ما أرغمها على الخروج إلى شمال سورية.

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث