ثورة أون لاين:

دخلت وحدات من قوى الأمن الداخلي إلى بلدة حربنفسه بريف حماة الجنوبي بعد إخلائها من الإرهابيين ورفعت العلم الوطني فوق مبنى الناحية.

وذكر مراسل سانا الحربي في حماة أن وحدات من قوى الأمن الداخلي دخلت ظهر اليوم إلى بلدة حربنفسه وسط ترحيب من الأهالي الذين تجمعوا أمام مبنى الناحية رافعين العلم الوطني وصور السيد الرئيس بشار الأسد في حين قدمت الوحدات التحية الرسمية خلال مراسم رفع العلم الوطني فوق مبنى الناحية.

وبين المراسل أن دخول الوحدات الشرطية وحفظ الأمن والنظام ترافق مع دخول ورشات تابعة لشركة كهرباء حماة والخدمات الفنية في المحافظة للبدء بإصلاح الشبكات الكهربائية والطرق والمرافق العامة في إطار الجهود الرامية لإعادة الحياة الطبيعية للبلدة بعد إخراج الارهابيين وعائلاتهم منها إلى شمال سورية.

وجال محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري يرافقه قائد شرطة المحافظة اللواء أشرف طه في شوارع البلدة وصولا إلى مبنى الناحية واستمع من الأهالي لمطالبهم والصعوبات التي عانوها في ظل وجود التنظيمات الإرهابية.

وأكد عدد من الأهالي المحتشدين فرحا بعودة الأمان إلى بلدتهم أن بطولات الجيش العربي السوري وتضحياته حررتهم من بطش الارهابيين الذين حاصروهم لسنوات مشيرين إلى أن الفرحة الكبرى ستكون بتحقيق النصر المؤزر على الإرهاب.

وأنهت وحدات من الجيش العربي السوري أمس عملية تمشيط بلدة حربنفسه ومحيطها حيث أزالت عناصر الهندسة السواتر الترابية والمتاريس الاسمنتية وفككت 10 عبوات ناسفة على المدخل الرئيسى للبلدة زرعها الارهابيون قبيل اخراجهم منها وضبطوا غرف عمليات ومقرين لمتزعمي التنظيمات الارهابية وشبكة خنادق للارهابيين قرب سكة القطار بطول 3 كيلومترات.

وأعلنت ناحية حربنفسه وعدد من القرى التابعة لها خالية من الإرهاب الاثنين الماضي بعد اخراج جميع الارهابيين غير الراغبين بالتسوية مع عائلاتهم إلى شمال سورية في إطار تنفيذ الاتفاق القاضي بإنهاء الوجود الإرهابي في ريفي حماة الجنوبي وحمص الشمالي

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث