ثورة أون لاين:

شطرت وحدات الجيش السوري الغوطة الشرقية إلى قسمين: شمالي وجنوبي، بعد السيطرة على بلدة ميدرا. وبهذا التقدم تكون القوات المتقدمة من مسرابا قد التقت مع القوات الموجودة في إدارة المركبات في حرستا.

وتظهر هذه الخريطة التي وزعها الإعلام الحربي المركزي أن مساحة الشطر الجمالي من الغوطة تبلغ 22 كلم مربع، فيما الجنوبي 27 كلم مربع. وتبلغ نسبة المساحة التي سيطر عليها الجيش السوري في الغوطة الشرقية منذ بدء العمليات 54 %.

كما استعادت وحدات الجيش العربي السوري عددا من مزارع بلدة جسرين خلال عملياتها المتواصلة لاجتثاث إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المرتبطة به من الغوطة الشرقية بريف دمشق، بحسب ما أفادت وكالة سانا.

وأشارت الوكالة إلى أن عمليات الجيش تتركز حاليا على مزارع جسرين وقرية افتريس في القطاع الجنوبي الشرقي من الغوطة، حيث أسهمت في تشديد الخناق على المجموعات الإرهابية المنتشرة في المنطقة. ولفتت إلى أن العمليات أسفرت عن استعادة السيطرة على غالبية المزارع الممتدة في محيط بلدة جسرين بعد دحر الإرهابيين منها وتكبيدهم خسائر كبيرة بالعتاد والأفراد.

وباتت التنظيمات الارهابية في الغوطة الشرقية لدمشق محاصرة في ثلاث مناطق منفصلة، الأولى: مدينة دوما وبلدة الريحان، الثانية: مدينة حرستا، والمنطقة الثالثة تضم مدينة عربين وبلدات زملكا وسقبا وحمورية وحزة وعين ترما وجسرين وكفر بطنا وحي جوبر.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث