ثورة أون لاين:

واصلت قوات النظام التركي ومرتزقته عدوانها على مدينة عفرين والقرى التابعة لها بريف حلب الشمالي مسببة المزيد من الضحايا وخسائر كبيرة بالممتلكات ودمارا بالمنازل والبنى التحتية في انتهاك جديد لقرار مجلس الأمن الدولي بوقف الأعمال القتالية في سورية لمدة 30 يوما.

وأفادت مصادر أهلية لمراسل سانا بأن قوات النظام التركي ومرتزقته قصفت بشكل عنيف بالمدفعية الثقيلة والصواريخ الأحياء السكنية في قرية الريحانية بناحية جنديرس ما تسبب باستشهاد 5 مدنيين ووقوع دمار كبير في المنازل.

وأشارت المصادر إلى أن العدوان التركي استهدف العديد من القرى والبلدات في ناحية راجو حيث سقطت قذيفة على أحد المنازل في قرية حاج خليل أدت إلى إصابة رجل (60 عاما) بجروح وحروق في الرأس والأطراف.

واعتدت قوات النظام التركي والمجموعات الارهابية التابعة له أمس بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ على مركز بلدة جنديرس ومركز بلدة راجو بريف عفرين الغربي ما تسبب بوقوع دمار هائل في المنازل السكنية.

وتبنى مجلس الأمن الدولي مساء السبت الماضي القرار رقم 2401 القاضي بوقف الأعمال القتالية في سورية لمدة 30 يوما على الاقل ولا يسرى القرار على تنظيمات “داعش” وجبهة النصرة والقاعدة وجميع الجماعات الأخرى والكيانات المرتبطة بها وغيرها من الجماعات الإرهابية كما حددها مجلس الأمن.

واستهدفت مدفعية قوات النظام التركي مساء الخميس الماضي بأكثر من 50 قذيفة رتل باصات وسيارات مدنية وشاحنات تحمل مساعدات واسطوانات غاز وصهاريج وقود قرب قرية الزيارة قبل وصولها الى مدينة عفرين ما تسبب باستشهاد أحد المدنيين وإصابة 12 آخرين بجروح متفاوتة، إضافة إلى تدمير عدد من السيارات والشاحنات وصهاريج الوقود.

وتسبب العدوان التركي المتواصل على منطقة عفرين باستشهاد وإصابة أكثر من 720 مدنيا وتهجير آلاف المدنيين من منازلهم إضافة إلى توقف التعليم في مئات المدارس وتدمير البنى التحتية والخدمية ولا سيما الأفران ومحطات ضخ المياه وتحويل الكهرباء.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث