ثورة أون لاين:

أنهت الجهات المعنية الترتيبات النهائية لتنفيذ الاتفاق القاضي بإخراج أفراد المجموعات المسلحة من منطقة بيت جن بريف دمشق الجنوبي الغربي في إطار الاتفاق الذي تم التوصل إليه.

وذكر موفد سانا إلى المنطقة أنه بموجب الاتفاق سيتم نقل المسلحين بعد تسليم السلاح الثقيل ومغادرة التلال والمواقع المنتشرين فيها حيث ستقوم وحدات من الجيش العربي السوري بالدخول إلى المنطقة وتمشيطها وتأمينها بشكل كامل وذلك تمهيدا لعودة جميع مؤسسات الدولة إليها.

ونفذت وحدات الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية خلال الأسابيع الماضية عملية عسكرية مركزة ودقيقة في منطقة بيت جن ومغر المير بهدف إعادة الأمن والاستقرار إليها.

ونتيجة العملية العسكرية التي خاضها الجيش والخسائر الكبيرة في صفوف المجموعات المسلحة سادت خلال الأيام الماضية حالة من الانهيار بين صفوفها بعد إطباق وحدات الجيش على بؤرها ومواقع انتشارها ما دفع العديد من أفرادها إلى الفرار باتجاه بلدة شبعا اللبنانية المحاذية لقرية بيت جن بالتنسيق مع كيان العدو الإسرائيلي الذي يقدم الدعم اللوجستي والعسكري ويسهل مرورهم بين محافظتي درعا والقنيطرة عبر سفوح جبل الشيخ.

***

إخراج عشرات المسلحين مع بعض أفراد عائلاتهم من منطقة بيت جن بريف دمشق

في إطار تنفيذ الاتفاق الذى تم التوصل إليه بعد العملية العسكرية التي نفذها الجيش العربي السوري بريف دمشق الجنوبي الغربي تم اليوم إخراج العشرات من أفراد المجموعات المسلحة مع بعض أفراد عائلاتهم بإشراف الهلال الأحمر العربي السوري من منطقة بيت جن باتجاه إدلب.

وذكر موفد سانا إلى المنطقة أنه تنفيذا للاتفاق القاضي بإخراج أفراد المجموعات المسلحة من منطقة بيت جن حرصا على حقن دماء المدنيين وحماية البنى التحتية والمنشآت في المنطقة انطلقت بعد ظهر اليوم 4 حافلات تقل عشرات المسلحين مع بعض أفراد عائلاتهم باتجاه خط سيرها المحدد إلى محافظة إدلب.

ونتيجة العملية العسكرية التي خاضها الجيش والخسائر الكبيرة في صفوف المجموعات المسلحة سادت خلال الأيام الماضية حالة من الانهيار بين صفوفها بعد إطباق وحدات الجيش على بؤرها ومواقع انتشارها ما دفع العديد من أفرادها إلى الفرار باتجاه بلدة شبعا اللبنانية المحاذية لقرية بيت جن بالتنسيق مع كيان العدو الإسرائيلي الذي يقدم الدعم اللوجستي والعسكري ويسهل مرورهم بين محافظتي درعا والقنيطرة عبر سفوح جبل الشيخ.

وذكر الموفد أن افراد المجموعات المسلحة قامت بتسليم السلاح الثقيل قبل أن تقوم وحدات من الجيش العربي السوري بالدخول إلى قرية مغر المير وتل مروان وتمشيطها وتأمينها بشكل كامل.

وأكد الموفد من خلال مشاهداته أن المجموعات المسلحة عمدت إلى إحراق مقراتها قبل خروجها من المنطقة لإخفاء الوثائق والقرائن التي تكشف القوى والدول الراعية لها.

 

ونفذت وحدات الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية خلال الأسابيع الماضية عملية عسكرية مركزة ودقيقة في منطقة بيت جن ومغر المير بهدف إعادة الأمن والاستقرار إليها.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث