ثورة أون لاين:

بتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد زار المهندس هلال الهلال الأمين القطري المساعد لحزب البعث العرب الاشتراكي وعضوا القيادة القطرية ياسر الشوفي وعمار سباعي اليوم مدن دير الزور وتدمر والسخنة التي طهرها الجيش العربي السوري من الإرهاب.

 

ونوه الهلال خلال الزيارة بعظمة الانتصارات التي حققها أبطال الجيش العربي السوري في مدينة تدمر التي كانت ولا تزال شامخة منذ آلاف السنين والتي سعى المسلحون لجعلها رهينة لإرهابهم إلا أن أبطال الجيش العربي السوري لقنوهم درسا مدويا “أخرس أصوات الدول الداعمة للمجموعات المسلحة وأنكأ فيهم جراح الهزيمة فكانوا يتساقطون بين البيارات الغربية للمدينة وبواباتها ليثبت للعالم أجمع أنهم إلى زوال”، مشيراً إلى أن الانتصارات التي يحققها الجيش بقيادة الرئيس الأسد ستغير خريطة العالم أجمع.

وشدد الأمين القطري المساعد لحزب البعث على أن خطة إعادة الإعمار وبناء ما دمره الإرهاب يجب أن تستمر وفق الخطط والبرامج والمدد الزمنية المحددة وبوتائر متسارعة وعالية، داعياً الجهات المعنية للتنسيق والتعاون لإنجاز كل المشاريع وخاصة الخدمية منها بما يسهم في عودة الحياة لهذه المدينة ولافتاً إلى أن سورية لم تعرف الانحناء والانكسار بل كانت على الدوام في مواجهة كل المشروعات الاستعمارية والتآمرية ومؤمنة بمبادئها العروبية والقومية وبنهجها المقاوم لكل الأطماع، مؤكداً أن “سورية التي تملك شعباً أبياً وحراً وجيشاً باسلاً وقائدا فذا وحكيما وشجاعا لا تعرف إلا النصر”.

وفي ختام زيارته لمدينتي تدمر والسخنة زار الهلال عددا من وحدات الجيش العربي السوري العاملة في المنطقة الشرقية.

وخلال جولة على الأسواق في مدينة دير الزور اطلع الهلال والوفد المرافق له على أحوال المواطنين واحتياجاتهم، لافتاً إلى التحسن الكبير في واقع المدينة بعد تطهيرها من الإرهارب بفضل بواسل وأبطال الجيش العربي السوري والتفاف الأهالي حولهم ليكونوا سداً منيعاً بوجه المتآمرين الذين أرادوا إسقاط عروس الفرات.

وفي اجتماع ضم أعضاء قيادة فرع دير الزور للحزب وأمناء الشعب الحزبية والمديرين الخدميين في المحافظة لدراسة واقع وسبل إعادة الإعمار والنهوض في المحافظة أكد الهلال أن مرحلة ما بعد انتصار دير الزور على الإرهاب تتطلب مضاعفة الجهود واستنهاض الهمم واستثمار الخبرات الوطنية والكفاءات العلمية داعيا الى تجنب اي تقصير في ظل الدعم الكامل المقدم لإعادة النهوض بهذه المحافظة.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث