ثورة أون لاين:

أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أن تنظيم “داعش” الإرهابي الذي صنعته أمريكا والسعودية يلفظ أنفاسه الأخيرة نتيجة الانتصارات العسكرية التي تحققت في سورية والعراق وأن النظام السعودي أعلن الحرب على لبنان بتدخل غير مسبوق في شؤونه الداخلية.

وشدد نصرالله في كلمة له بذكرى يوم الشهيد اليوم على أن عملية القضاء على تنظيم “داعش” الإرهابي هي في آخر مراحلها وقال “أمامنا أسابيع لننتهي منها في سورية والعراق.. ونحن أوجدنا قوة ردع لبلدنا بوجه التهديدات الإسرائيلية وحافظنا على أمننا واستقرارنا .. ونسهم في الاجهاز على أكبر مؤامرة على شعوب المنطقة التي جسدتها “داعش” الإرهابية”.

إلى ذلك أوضح نصرالله أن النظام السعودي أجبر سعد الحريري على تقديم استقالته من رئاسة الحكومة واحتجزه ومنع عودته إلى لبنان ويقوم بتحريض دول العالم على لبنان وفرض عقوبات عليه وتحريض دول الخليج على سحب رعاياها منه.

وقال إن النظام السعودي “يريد فرض رئيس حكومة جديد يعمل وفق برنامجه وتحرض اللبنانيين على بعضهم البعض .. ونحن ندين التدخل السعودي السافر في الشأن اللبناني الداخلي كما ندين هذا التصرف المهين مع رئيس الحكومة .. ونعتبر أن الاستقالة غير صحيحة وغير قانونية وحصلت بالاكراه .. وبالتالي فالحكومة هي دستورية وقانونية وشرعية وليست تصريف أعمال”.

وتابع.. إن النظام السعودي “أعلن الحرب على لبنان وليس على حزب الله فقط .. والسعودية طلبت ضرب لبنان عام 2006 وحرضت على استمرار العدوان الإسرائيلي ضد لبنان .. وطلبت من كيان الاحتلال ضرب لبنان وهي حاضرة أن تقدم ملايين الدولارات لذلك وهنا نتحدث عن معلومات”.

وأكد الأمين العام لحزب الله أنه ليست هناك فرضيات لوجود عدوان إسرائيلي على لبنان رغم وجود ضغوطات سعودية لكن العدو يعلم أن هناك كلفة غالية جدا لهذه الحرب إن وقعت وقال إن ” الصهاينة يعرفون جيداً أن كل ما قلته بالخطابات السابقة عن الحرب هو من وقائع وليس حربا نفسية واني أحذر الصهاينة من أي خطوة خاطئة أو خطأ في تقدير الوضع .. ونحن اليوم أقوى عوداً وحضوراً ويقيناً واحساساً بالقوة”

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث