آخر تحديث


General update: 26-02-2017 21:41

مراسيم وتشريعات

الافتتاحية

Editorial

السابق التالي

بلا قيود

السابق التالي

استفتاء

هل تعتقد أن انتصارات الجيش في حلب ستعجل بهزيمة المشروع الإرهابي ضد سورية

نعم - 90.5%
لا - 9.5%
لاأعلم - 0%

أعلام سوريون

السابق التالي

left ads2

كتاب الأسبوع

باب مرصود

 

ثورة أون لاين :

كرم فرع جامعة حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي اليوم 52 أسرة من ذوي شهداء اكاديمية الاسد للهندسة العسكرية في حلب ممن استشهدوا أثناء تأدية واجبهم الوطني بحضور فعاليات شعبية وأكاديمية وحزبية ونقابية وطلابية وذلك في دار الأسد للثقافة باللاذقية.3

وذكر اللواء محمد عيسى مدير الأكاديمية خلال حفل التكريم أن أكاديمية الأسد للهندسة العسكرية قدمت عشرات الشهداء الأبطال ممن كانت قد أعدتهم مسبقا باعتبارها مؤسسة تربوية علمية عسكرية ليكونوا جنودا محاربين عن حياض الوطن بالاضافة إلى تأهيلهم العلمي كطلاب مهندسين بدرجتي الماجستير والدكتوراه فكانوا بذلك مقاتلين وأصحاب علم في آن معا حيث قدم كل منهم لحظة احتاجه الوطن كل ما يملك من علم وبأس وعزيمة وطنية وقتالية راسخة.

وقال: “عاهد طلابنا وضباطنا الوطن أن يدافعوا عنه ويحموا كل ذرة من ترابه في وجه اي عدو يحاول ان يخترق منعته وسيادته وأمنه وهذا ما فعله ابطال الأكاديمية تماما عندما قدموا أرواحهم فداء لتراب سورية المقدس” فحق لذويهم اليوم أن ينالوا كل تقدير وتكريم لما سخى به أبناؤهم الأبطال.

وألقت فدوى محمد زهيري والدة الشهيد اياس علي محمد كلمة ذوي الشهداء أكدت فيها أن شهداء الأكاديمية العسكرية لم يتوانوا لحظة عن الوقوف بوجه الإرهاب التكفيري الذي حاول أن يعيث فسادا في سورية فخاضوا معارك الشرف والكرامة بعزيمة عالية متخذين من الشهادة دربا للعلى.

وذكر محافظ اللاذقية أحمد شيخ عبد القادر أن التكريم هو تقدير لتضحيات مجموعة كبيرة من اسر الشهداء ممن ربوا أبناؤهم على حب الوطن وغرسوا فيهم اسمى القيم النبيلة وفي مقدمتها الدفاع عن تراب سورية ضد اي غادر يعمل على تدنيسه فكان هؤلاء الشهداء نماذج فخر يقتدي بها السوريون على الدوام وأمثلة فخار تبشر بنصر سورية المؤزر.

وأشار الدكتور محمد شريتح أمين فرع اللاذقية لحزب البعث العربي الاشتراكي إلى أن الشهادة قيمة عليا وأن التكريم واجب وطني وشكر ووفاء لعظمة التضحيات التي قدمها هؤلاء الأبطال فداء للوطن.

وقال الدكتور عبد القادر حريري أمين فرع جامعة حلب لحزب البعث: إن الشهداء الأبطال باقون في قلوبنا وذاكرتنا تزين أرواحهم سماوات الوطن الذي ارتقى اليوم بهم بعد أن وقفوا سياجا منيعا في وجه هاتكي الارض والعرض والقيم والممتلكات ليس في سورية وحسب انما في المنطقة العربية بأكملها مؤكدا أن تلاحم الشعب والجيش والقيادة سيعبد الطريق للنصر القريب.

سانا

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

هذا علمي

خطاب القسم

كلمة الثورة أون لاين

السابق التالي

ورد الآن

فوق الطاولة

السابق التالي

مواقع صديقة

 

facebook-twitter

 

 

صحتك بالدنيا