آخر تحديث


General update: 26-02-2017 21:41

مراسيم وتشريعات

الافتتاحية

Editorial

السابق التالي

بلا قيود

السابق التالي

استفتاء

هل تعتقد أن انتصارات الجيش في حلب ستعجل بهزيمة المشروع الإرهابي ضد سورية

نعم - 90.5%
لا - 9.5%
لاأعلم - 0%

أعلام سوريون

السابق التالي

left ads2

كتاب الأسبوع

باب مرصود

 

ثورة أون لاين:

أبى الاستشهادي محمود عيسى الخطيب ابن طرطوس عروس الساحل السوري إلا أن يُستشهد كم حلم دائماً بإرادته متخذاً لنفسه درب الموت من أجل الآخرين طريقاً له.

الاستشهادي الشاب، الجندي بالجيش العربي السوري واجه مركبة مفخخة على أسوار مطار الطبقة العسكري قبل سقوطه بجسد يحوي بضعة قنابل يدوية مفجراً نفسه بها وموقفاً تقدمها معطياً المجال لمزيدِ من المقاومة لزملائه كما وقت لإخراج المئات من جنود الجيش عبر المروحيات مساهماً بنجاتهم من الموت على يد فجّار العصر الذي كانوا سيمثلون بجثثهم، معطياً درساً في معنى الفداء والاستشهاد من أجل قضية، كما أحب دوماً.

كتب الشهيد قبل عام (27 آب 2013) على ما أقدم على تنفيذه على صفحته على موقع “الفيسبوك”قائلاً: “أنا اتخذت قرار الموت من اجل النصر لان الموت هو حياة للكل ولا بيوم راح خاف قابل وجه ربي”.

طبّق الاستشهادي محمود القول بالفعل ليفدي رفاقه ووطنه بنفسه وجسده محققاً ما عمل على تنفيذه. بات أحد الاستشهاديين مغير طعم الفداء بالنفس مع انتحار وقتل النفس البريئة إلى استشهاد فداءً للأرض والعرض والإنسان.

 

المصدر- دام برس

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

هذا علمي

خطاب القسم

كلمة الثورة أون لاين

السابق التالي

ورد الآن

فوق الطاولة

السابق التالي

مواقع صديقة

 

facebook-twitter

 

 

صحتك بالدنيا