ثورة أون لاين :

طرحت "المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب" مناقصة جديدة، لشراء 200 ألف طن قمح ليّن من روسيا أو رومانيا أو بلغاريا.
و أن تاريخ وثيقة المناقصة التي طرحتها مؤسسة الحبوب يرجع إلى الثاني من كانون الأول الجاري، دون أن تتضمن آخر موعد لتقديم العروض.
واستوردت مؤسسة الحبوب منذ بداية العام الجاري وحتى منتصف تشرين الثاني الماضي، ما يعادل 2.25 مليون طن قمح 95% منها أقماح روسية المنشأ، حسبما ما قاله مؤخراً مدير عام المؤسسة يوسف قاسم.
وخلال سنوات الأزمة، استوردت سورية ملايين أطنان القمح من روسيا منها 1.5 مليون طن خلال العام الماضي وحده، حيث تعد الأقماح المستوردة أرخص من المنتجة محلياً.
وتبلغ تكلفة شراء طن القمح من الفلاح السوري 200 ألف ليرة سورية، بينما تستورده الحكومة من روسيا بنحو 100 ألف ليرة، بحسب السعر العالمي، وفقاً لوزير التموين السابق عبدالله الغربي، معتبراً أن الحكومة تدعم شراء القمح من الفلاح.
وتستهلك سورية 2.5 مليون طن من القمح سنوياً بحسب تقديرات سابقة، يتم تأمين بعضها من القمح المحلي فيما تستورد الباقي، وذلك بعدما كانت مكتفية ذاتياً قبل الأزمة بإنتاج يصل إلى 4 ملايين طن سنوياً مع إمكانية تصدير 1.5 مليون طن منها.
وقالت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "الفاو" بتقرير حديث، إن معدل إنتاج القمح في سورية هذا العام بلغ أدنى مستوياته منذ 29 عاماً، حيث لم يتجاوز 1.2 مليون طن مقارنة مع 1.7 مليون طن العام الماضي.
وأرجع التقرير سبب تراجع الإنتاج إلى عدة أسباب، أبرزها قلة الأمطار والجفاف خلال موسم زراعة القمح الماضي، تلتها الأمطار الشديدة والسيول خارج موعدها.
واتفقت كل من الحكومة الروسية والسورية الشهر الماضي على جعل سورية مركزاً لتصدير القمح الروسي إلى باقي بلدان المنطقة في المستقبل، وفق ما كشفه وزير النقل علي حمود.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث