ثورة أون لاين:
أشار رئيس اتحاد غرف الزراعة السورية محمد كشتو إلى أن الأسعار بشكل عام تعتبر مرتفعة نتيجة انخفاض الدخل للمواطنين ولذلك أي ارتفاع ولو كان طفيفاً يصبح مؤثراً، لافتاً إلى أن كل الكميات من الخضار والفواكه التي خرجت من معبر نصيب إلى الأردن لا تشكل ضغطاً على العرض والطلب وهي كميات قليلة لا تأثير لها على الأسواق والأسعار، بالإضافة إلى أن كل اللقاءات والمباحثات مع الجانب الأردني كجمعيات مصدري ومستوردي الخضار والفواكه الأردنية لم يتم فيها توقيع عقود تصدير بشكل مباشر، ولكنها كانت للاتفاق على خطوات المرحلة القادمة.
وأضاف: «إننا في نهاية المواسم الزراعية الصيفية وبداية المواسم وبالتالي فالمحاصيل الصيفية أصبحت في نهايتها ويمكن أن يرتفع سعرها، في حين المحاصيل الشتوية من الخضار ستكون منخفضة الأسعار نتيجة زيادة العرض».
ولفت كشتو إلى أن نتائج فتح معبر نصيب لن تكون واضحة على أرض الواقع قبل ثلاثة أشهر على الأقل لحين توقيع العقود وبدء التصدير، فما بالنا والحديث عن الزراعة التي تحتاج لفترة أطول لا تقل عن ثلاثة أشهر في توقيع العقود خاصة أننا في فترة انتهاء مواسم وبداية مواسم، خاصة أنه لم يكن هناك تحضيرات مسبقة لفتح معبر نصيب.


 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث