ثورة اون لاين – نهى علي:
قلّلت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، من حجم سلّة السلع المحررة في الأسواق السورية، لافتة إلى تسعير ـ90 % من المواد وفق السوق وتعميم التسعيرة على كافة المديريات لمتابعتها، وأن التسعير يغطّي المواد والخدمات الأساسية والمراقبة المباشرة لها بحيث يطبق الإغلاق فوراً لأي مخالفة، في حين تم تقديم مشروع مرسوم لتعديل المادة المتعلقة بالاحتكار بحيث تصبح العقوبة 5 ملايين ليرة والسجن لمدة 5 سنين بدل سجن سنة ومليون ليرة مخالفة.
وتؤكد مصادر الوزارة أن أسواق الهال باتت تحت مرصد الوزارة و أدوات المراقبة والضبط، عبر وجود المراقبين يومياً في سوق الهال، والتوجه لرفع عقوبة تاجر الجملة لـ300 ألف ليرة في القانون الجديد، مشيرة إلى مشروع تنظيم سوق الهال لحماية الفلاح والمستهلك بحيث تكون عملية المزاد بإشراف الوزارة.
وتلفت المصادر إلى الفعالية الكبيرة التي حققها تطبيق عين المواطن بعد أن بلغ عدد مشتركيه10 آلاف مشترك وتقديم6000 شكوى أي مايقارب 60-100 شكوى يومياً ليتم إعلام المراقب بشكل مباشر وتنظيم ضبوط للمخالفين وإرسال صورة الضبط للمشتكي، لافتاً إلى تنظيم المراقبين بشكل مجموعات وإخبارهم عن وجهتهم بشكل مفاجئ لمنع التلاعب.
مع الإشارة إلى أن عدد الفعاليات التجارية على مستوى دمشق هو 70 ألف محل في حين لا يتجاوز عدد المراقبين الـ120 مراقباً، لا يمكن لهم تغطية كافة المناطق، لذلك يتم التركيز على المواطن والرقابة الاستقصائية وتفعيل مفهوم الشكوى بشكل أكبر، مؤكداً في الوقت ذاته أن التركيز الأساس ينصب على موضوع الغش وجودة المنتج، والعمل على السرية والمفاجأة في جولات الرقابة غير أن المراقب أصبح معروفاً لدى التجار الذين يتهربون من محلاتهم بمجرد قدومه الأمر الذي يشكل مشكلة حقيقية.
ولم تنفِ المصادر تفاوت الأسعار بين المحلات كون التجار يستخدمون أساليب عدة في الاحتيال على المراقب رغم ذلك تكثف الجهات المعنية الرقابة وتنظّم الضبوط بحق المخالفين حيث نظم لغاية 30/9 حوالي 32 ألف ضبط و 431 إحالة موجوداً وإغلاق 635 محلاً تجارياً وسحب 2100 عينة أغلبها غذائي.
مشيرة إلى الربط مع الجمارك لسحب البيانات الجمركية ومتابعة التاجر لإلزامه بالتسعير لدى الوزارة حيث تدرس كافة التكاليف ومقارنة أي بيان جمركي لأي تاجر مع أسعار السوق بحيث لا يزيد عليها. إلى جانب تعميم نشرة الأسعار أسبوعياً فيما طالبت الوزارة بإدخال مواد جديدة للاستيراد كالدقيق الحر والزيت المعبأ ليحدث منافسة في السوق تؤدي إلى انخفاض الأسعار.


 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث