ثورة أون لاين- ناديا سعود :

أنجز عمال وفنيو شركة الرستن كل أعمال الصيانة والتأهيل اللازمة في أقسام الإنتاج النهائية في الشركة وخلال المدة المحددة وأصبحت جاهزة للعمل والإنتاج بعد إجراء التجارب عليها.

مدير عام الشركة المهندس سمير ظباطح أوضح أن عمال الشركة وكوادرها من مدينة الرستن والذين أقاموا في الشركة مع أسرهم طوال سنوات الأزمة وحافظوا على الآلات والتجهيزات من اعتداءات المجموعات الإرهابية المسلحة‏

باشروا ومنذ تحرير مدينة الرستن على يد أبطال الجيش العربي السوري بأعمال التنظيف والتحضير للبدء بأعمال الصيانة التي بدؤوا بها قبل نحو أسبوع وعملوا على مدار الساعة والتي شملت الصيانات الميكانيكية والكهربائية اللازمة.‏

وأضاف أن أعمال الصيانة التي أنجزت شملت كسارة المواد و الجسر المتحرك الذي يغذي قسم المطاحن بالمواد اللازمة إضافة إلى مطحنة الإسمنت وملحقاتها وقسم ضواغط الهواء وقسم تعبئة الإسمنت وقسم مياه العاصي الذي يغذي الشركة بالمياه اللازمة للتشغيل والتبريد، مؤكداً أنه بهذه الأعمال أصبحت الشركة جاهزة للبدء بطحن مادة الكلنكر الموجود كميات منها في الشركة منذ سنوات وإنتاج الإسمنت وتسويقه.‏

وبين ظباطح أن إدارة الشركة بانتظار عمال الشركة المقيمين خارج مدينة الرستن الالتزام بالدوام في الشركة بعد فتح الطريق بين حمص وحماة لكي تبدأ الشركة بالإنتاج.‏

وبشأن الأقسام الأخرى وبخاصة الأفران أوضح مدير عام المؤسسة العامة للإسمنت المهندس طلال إبراهيم أن أعمال الصيانة في هذه الأقسام ستتم في مرحلة لاحقة نظراً لحاجتها لتجهيزات ومعدات غير متوفرة حالياً فيما التركيز حالياً على إجراء الأعمال والبيانات الإسعافية لعودة العمل في إنتاج الإسمنت باعتبار أن هناك كميات من مادة الكلنكر موجودة في الشركة ويمكن طحنها وتحويلها إلى الإسمنت وتلبية احتياجات المناطق المحيطة بمدينة الرستن، لافتاً إلى أنه إذا احتاجت الشركة كميات إضافية من الكلنكر يمكن نقلها من الشركة السورية للإسمنت في حماة والتي تتوفر فيها كميات كبيرة.‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث