ثورة أون لاين:

لم تتوقف مطالب الصناعيين المتضررة منشآتهم في المناطق التي طالتها يد الإرهاب إلى تأهيل البنى التحتية و توفير المياه والكهرباء والصرف الصحي، إنما امتدت لتصل إلى تأمين مستلزمات البناء التي يحتاجونها لإعادة بناء معاملهم ومنشآتهم.
مشكلات كثيرة طرحها الصناعيون امس أثناء لقاءهم رئيس غرفة الصناعة سامر الدبس ومحافظ دمشق بشر الصبان اللذين قدما شرحا وافيا لعملية التسليم ، والتي سيباشر الصناعيين من خلالها إعادة بناء معاملهم.
بعد الاستماع إلى مطالب الصناعيين ومشكلاتهم التي تحتاج الحلول والدعم، عرض محافظ دمشق لآلية العمل التي سيتم العمل فيها، حيث طلب من الصناعيين التوجه إلى الجهات الأمنية للتنسيق معهم بشأن خروج الآلات من القدم بغية نقلها لمنطقة أخرى لإصلاحها، شرط إعادة الآلة التي خرجت إلى المنشأة.
كما أكد محافظ دمشق أن جميع مطالب الصناعيين ومشكلاتهم سيتم العمل على حلها، وأن الحكومة ستدعم هذه المنطقة أسوة بباقي المناطق الصناعية التي قدمت الحكومة لها الدعم مادياً وأمنياً، بغية عودة الإنتاج وإعادة تشغيل المعامل والمنشآت.
سامر الدبس رئيس غرفة صناعة دمشق أكد أن غرفة الصناعة تحاول التنسيق بين الصناعيين والحكومة لتكون جسرا لتلبية مطالبهم التي تصب في عودة عجلة الإنتاج إلى المنطقة الصناعية، وأن الغرفة ستعمل على تقديم رؤية مناسبة لإعادة بناء البنى التحتية للمنطقة.
يذكر أن رئيس الغرفة أكد أنه سيتم فتح الطريق القديم للقدم وذلك لتسهيل دخول وخروج أصحاب المنشآت، إضافة إلى وضع أسماء أصحاب المنشآت لدى الجهات المعنية لتسهيل أمورهم.

وكانت غرفة صناعة دمشق وريفها قد أنهت عملية تسليم 450 منشأة صناعية لأصحابها في تجمع منطقة القدم.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث