ثورة أون لاين:
لا يزال يعيش قطاع الدواجن حالة من الفوضى نتيجة العديد من العوامل والمتغيرات التي تحكم السوق المحلية , منها عدم استقرار أسعار المواد العلفية ومستلزمات العملية الإنتاجية التي يحتاجها هذا القطاع

اضافة الى مدى حاجة السوق من هذه المنتجات وعلاقتها بالقدرة الشرائية للمواطن المرتبطة اصلا بضعف الاجور وعدم مواءمتها وانسجامها مع ارتفاع سعر الصرف مقابل تدني القوة الشرائية لليرة ما يعكس ذلك من ارتفاع في الاسعار على جميع السلع والمنتجات ومنها منتجات هذا القطاع اضافة الى الحصار الاقتصادي والوضع الامني وإغلاق المنافذ الحدودية امام فرص التسويق الخارجي لمنتجات الدواجن .‏

وأوضح المدير العام لمؤسسة الدواجن سراج خضر للثورة حول واقع قطاع الدواجن وكميات انتاجه ان انتاجية سورية من الدواجن بلغت خلال العام الماضي 1.3 مليار بيضة حصة مؤسسة الدواجن منها من 10 إلى 15 % أي ما يقارب 150 مليون بيضة مبينا ان الانتاج يرتفع او ينخفض بارتباطه بكميات التسويق الداخلية والخارجية وبالحصار المفروض على بلدنا موضحا ان نشاط القطاع يتطلب فتح الاسواق الخارجية لتسويق منتجاته خاصة ان اعتماده لايزال على السوق المحلية التي هي بدورها تأثرت بالأزمة وأضعفت القوة الشرائية للمستهلك متوقعا ان يشهد قطاع الدواجن تحسنا خلال العام القادم لاسيما بعد تحسن الوضع الامني وفتح العديد من المعابر الحدودية.‏

وبين خضر أن المؤسسة كان إنتاجها خلال الربع الاول من العام الجاري نحو 40 مليون بيضة ومليون صوص تربية مابين فروج وبياض اضافة الى انتاج 3 ملايين بيضة تفريخ، مشيرا إلى أن قيمة مبيعات المؤسسة خلال الربع الأول بلغت 1,8 مليار ليرة.‏

وحول عدد المنشآت العاملة اشار خضر الى انه كان لديهم 11 منشأة خرج من الخدمة 4 منشآت رئيسية من الانتاج نتيجة الحرب على سورية مبينا ان المنشات السبعة تعمل بحدود 50% من طاقتها الإنتاجية وان سبب انخفاض الطاقة الى النصف يعود الى قدم المنشآت وارتفاع نسبة الهدر نتيجة لهذا الوضع لافتا الى ان هذه المنشآت يمكن ان تنتج بكامل طاقتها في حال تم تحديثها وخير دليل على ذلك منشأة طرطوس التي اعيد تأهيلها وإدخال احدث التجهيزات عليها وحاليا تعمل بكامل طاقتها الانتاجية.‏

وبين خضر ان المؤسسة تعاني من نقص كبير في العمالة الفنية والكفاءات العلمية اضافة الى عزوف وإحجام الكثير من هذه العمالة عن العمل في هذا القطاع نتيجة ضعف الاجور اضافة الى قدم الالات وعدم توفر اسطول نقل لدى المؤسسة يساعدها في عملها، لافتاً إلى انه ضمن الإمكانيات الذاتية والمتاحة للمؤسسة تقوم حاليا ضمن خطتها الاستثمارية بالعمل على تحديث خطوط الانتاج للعديد من منشآتها منها منشأة طرطوس التي تم تحديثها اضافة الى احداث قسم جديد لإنتاج صوص البياض في صيدنايا بعد خروج القسم الاساسي الموجود في الغوطة الشرقية وكذلك قيام المؤسسة بالعمل على استبدال المولدات الكهربائية القديمة بأخرى حديثة وباستطاعات عالية.‏

وأشار الى ان المؤسسة بدأت منذ العام 2015 بتحديث المفاقس التابعة لها في منشأتي حمص وصيدنايا حيث تم مؤخرا تركيب 8 حضانات وفقاسات في منشأة حمص تعتبر من احدث الحاضنات في العالم موضحا ان العمل حاليا جار على تحديث الفقاسات الموجودة في منشأة صيدنايا وهي 9 حاضنات وفقاسات موضحا ان تحديث هذه المنشآت يتم بتمويل ذاتي بلغت قيمته نحو مليار ليرة.‏

وأضاف خضر انه تم رصد تمويل للمؤسسة كخطة اسعافية نحو 200 مليون ليرة انفق منهم فقط 100 مليون لتحديث منشأة دواجن حماة حيث تم تنفيذ الأعمال المادية بنسبة 100% في حين تم رصد 140 مليونا كمرحلة ثانية لمنشأة حماة وهي اليوم بضوء التعاقد للتنفيذ لافتا الى انه يتم ايضا في ضوء الخطة الاسعافية تأهيل قسم الفروج في منشأة حمص وتم رصد 25 مليونا كمرحلة اولى .‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث