ثورة أون لاين:
بمشاركة 110 شركات صناعية وطنية انطلقت ظهرأمس فعاليات الدورة الثانية من مهرجان التسوق الشهري (صنع في سورية) الذي تنظمه غرفة صناعة دمشق وريفها في صالة الجلاء الرياضية بالمزة.

وزير الصناعة المهندس أحمد الحمو أمل أن يحقق المعرض الغاية المرجوة منه والمتمثلة بعرض تشكيلة سلعية تخص حياة المواطنين اليومية وبأسعارأقل من السوق بنسبة معقولة، مؤكداً أن الدورة المقبلة من المعرض ستشهد مشاركة من قبل مؤسسات القطاع العام الصناعي بهدف عرض منتجاتها ضمن فعاليات المهرجان والمساهمة في زيادة الدعم للمواطنين وإيصال السلع بسهولة ويسر وبأسعار منافسة .‏

رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس أوضح أن إدارة المهرجان قامت بتشكيل لجنة لدراسة الأسعار ومقارنتها بالسوق والاستمرار بتقديم السلع والمنتجات بأسعار أقل من السوق بحدود 20 إلى25 % بالحد الأدنى ودعم أسر الشهداء وتوزيع الليرات الذهبية وإقامة كافة الفعاليات التي كانت في الدورات السابقة .‏

تقديم التسهيلات لشركة ماز البيلاروسية‏

من جهة أخرى بحث الحمو مع وفد من شركة ماز البيلاروسية سبل تنفيذ برتوكول التعاون الموقع بين البلدين، كما شكر الجانب البيلاروسي على اهتمامه بنقل التكنولوجيا الحديثة إلى سورية وأثنى على الفنيين في شركة ماز لإنتاج الشاحنات، وعلى الخطوات التنفيذية التي قاموا بها ووعد بتقديم جميع التسهيلات لإقلاع هذه الشركة بالسرعة الممكنة بهدف قيام شركات بيلاروسية لإنتاج السيارات.‏

الوفد البيلاروسي أَطلع وزير الصناعة على آخر المستجدات المتعلقة بموضوع إقامة شركة لإنتاج الشاحنات في سورية وبين المدير التنفيذي للشركة أن كل الأمور الفنية المتعلقة بتوريد خطوط الإنتاج أصبحت جاهزة وبانتظار الإجراءات اللازمة وإقلاع الشركة خلال النصف الأول من هذا العام وقيامها بإنتاج ثلاث موديلات للشاحنات التي سيعلن عنها في حينه.‏

 

عن صحيفة الثورة

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث