ثورة أون لاين:

برعاية وزارة الثقافة وبالتعاون مع وزارة السياحة افتتح المهندس علي المبيض معاون السيد وزير الثقافة معرض الرسامة الألمانية أورسولا باهر تاوبر  التي كانت وصيتها الأخيرة أن تفارق الحياة في ربوع دمشق وتدفن في ثراها الطاهر بعد تجربة مريرة مع المرض وبعد أن وجهت رسالة حب لدمشق وأهلها...

المعرض كان بعنوان “النهوض من الرماد ” وقد افتتح مساء الاثنين ٨/ ١٠/ ٢٠١٨ في دار الأسد للثقافة والفنون بعد جهود حثيثة من وزارتي الثقافة والسياحة لتحقيق حلم هذه الفنانة التي آمنت بالشعب السوري ونضاله وانتصاره وأوصلت رسالتها عبر لوحاتها إلى العالم أجمع محاولة تسليط الضوء على المؤامرة التي تعرض لها هذا الشعب الجبار وعلى معاناته وأخيراً انتصاره ونهوضه من الرماد...!!

ولابد من التنويه أن الفنانة باهر فارقت الحياة في اليوم التالي لافتتاح معرضها وستحقق أمنيتها ويوارى جثمانها الثرى في أحضان دمشق التي بادلتها العشق والوفاء..!!

وتضمن المعرض لوحات فنية تجسد حقيقة ما جرى في سورية لما تعرضت له من إجرام وتخريب.

 

 

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث