ثورة أون لاين:

أكد وزير الثقافة محمد الأحمد خلال لقائه وفدا من الناشطين الأمريكيين برئاسة ماركس ساوث ورث أن سورية تقف منذ سبع سنوات بوجه أعتى هجمة شرسة على سيادتها وثقافتها وآثارها.

وقال الأحمد: إن سورية تعرضت عبر تاريخها الطويل للكثير من الهجمات وفي كل مرة كانت تتجاوزها وتنهض من جديد كطائر الفينيق لتنفض عن نفسها الغبار وتتحدى الموت بالحياة.

بدوره ساوث ورث من منظمة كومران الثانية الخيرية أشار إلى أن الثقافة تفتح القلوب على بعضها موضحا أن زيارة الوفد إلى سورية تهدف إلى نقل الصورة الحقيقية للأحداث فيها إلى الإعلام والناس في أمريكا والمسؤولين ليروا الأمور من زاوية مختلفة.

بدوره استعرض مدير الآثار والمتاحف الدكتور محمود حمود الواقع الأثري وما تعرضت له الآثار في سورية من تخريب ودمار وما قامت به الدولة والجيش العربي السوري لحماية هذه الآثار للحفاظ على هذا الإرث التاريخي المهم.

وضم الوفد الأمريكي ناشطين في المجال الطبي والحقوقي والمجتمعي والسياسي.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث