آخر تحديث


General update: 22-03-2017 21:38

مراسيم وتشريعات

الافتتاحية

Editorial

بلا قيود

السابق التالي

استفتاء

هل تعتقد أن انتصارات الجيش في حلب ستعجل بهزيمة المشروع الإرهابي ضد سورية

نعم - 90.5%
لا - 9.5%
لاأعلم - 0%

أعلام سوريون

left ads2

كتاب الأسبوع

باب مرصود

 

ثورة أون لاين:

إيجاد فرصة العمل عقب الحصول على الشهادة الجامعية ليس أمرا سهلا للشباب ولا سيما مع اشتراط اغلبية أرباب العمل وجود مدة معينة من الخبرة والتي لا تملكها فئة الخريجين ما دفع بعض الفعاليات الشبابية لتعريف الخريجين والباحثين بكيفية التقدم للوظائف حسب الاختصاصات الملائمة لهم وكان آخرها فعالية “شغلني” التي نظمتها مؤسسة “منتور” بالتعاون مع مؤسسة “دعم” الأربعاء الماضي في فندق أمية بدمشق واستمرت يومين.

ويوضح مدير الفعالية بلال الحلاق في لقاء مع سانا أن “شغلني” تجمع للشركات والمؤسسات الباحثة عن كوادر بشرية بغية توظيف الشباب السوري وتوجيه طاقاته بالشكل الصحيح ورفع مستوى الوعي لديه وايجاد اليات لدخوله سوق العمل اضافة إلى انها محاولة لتأمين أكبر قدر ممكن من فرص العمل للشباب في المرحلة الحالية.

وتبين مسؤولة العلاقات العامة بـ “منتور” لبنى الشيخ علي أن ما يميز الفعالية تنوع الاختصاصات فيها “إذ تم السعي لاستقطاب شركات صناعية وتجارية وخدمية بهدف تنوع فرص العمل أمام الخريجين إضافة للفعاليات التطوعية التي أخذت جانبا من الفعالية”.

وتشير علي إلى أن “شغلني” تضم قاعة خاصة بتواصل الشباب مع الشركات التي تتوفر لديها فرص عمل ليتعرف المتقدم على مجال عمل كل شركة وآلية التقدم إليها وقاعة أخرى لمقابلات العمل الفورية بحيث تتعرف الشركة على المواصفات المطلوبة في المتقدم وذلك لإثبات جديته إضافة لقاعة مختصة بتنظيم ورشات العمل بما يخدم موضوع البحث عن وظيفة مبينة انه تم تقديم ورشات عمل حول كيفية تحويل الفكرة إلى مشروع ناجح وعن أسرار ومفاهيم التسويق والمبيعات ضمن السوق السورية وغيرها من الورشات.

ويؤكد يمان إدلبي ممثل مكتب فكرة الهندسي الذي يسعى لاستقطاب مهندسين مدنيين ومعماريين وزراعيين أن الهدف من المشاركة في الفعالية ربط الحياة الاكاديمية للخريجين بالحياة العملية فيما توضح كارول مان الدين ورياض كوجان من مصرف الابداع للتمويل الصغير الذي عرض فرص عمل لخريجي الاقتصاد وإدارة الاعمال ضرورة المشاركة في الفعالية لاستقطاب أكبر عدد ممكن من الشباب بهدف إعطاء الخريجين الخبرة المصرفية واستفادة المصرف من اندفاعهم للعمل كشباب.

وتبين غيداء الحفار ممثلة إذاعة أرابيسك أف أم التي عرضت فرص عمل للمذيعين وفي أقسام الإدارة والتسويق والصيانة أن الفعالية أتاحت لعدد كبير من الشباب بالتقدم للوظائف “ما أسهم بكسر الحاجز بينهم وبين الشركات”.

ووفرت “شغلني” فرصة للشباب التطوعي أيضا حيث أعطى نادي شام للقراء الفرصة لمنتسبين جدد بهدف تشجيعهم على القراءة من خلال الجلسات الجماعية وبث روح التشاركية إضافة إلى الحوار عبر مناقشات للكتب المطروحة للقراءة الجماعية.

وتشير ميسون دبانة خريجة كلية الاقتصاد إلى أن الفعالية “تفتقد لبعض التنظيم” إلا أنها أتاحت فرصا لمئات الشباب للتعرف على الشركات باختصاصات عديدة وتقديم سيرهم الذاتية بغية الحصول على الوظيفة المناسبة “ولا سيما أن الخريجين لا يمتلكون الخبرة التي يطلبها أرباب العمل” آملة بأن تجري هذه الشركات مقابلات مع المتقدمين إليها فور انتهاء الفعالية.

ومؤسسة منتور التي بدأ نشاطها عام 2008 تقدم جميع الخدمات التي يحتاجها الطلاب خلال حياتهم الأكاديمية بمختلف الاختصاصات الجامعية كما نظمت ملتقى توجيهيا لطلاب الثانوية العامة في آب الماضي تضمن تعريفا بالجامعات السورية وفروعها فيما تهتم مؤسسة “دعم” الخيرية غير الربحية بدعم جرحى الحرب وتقديم مشاريع تنموية لهم.

سانا

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

هذا علمي

خطاب القسم

كلمة الثورة أون لاين

السابق التالي

ورد الآن

فوق الطاولة

السابق التالي

مواقع صديقة

 

facebook-twitter

 

 

صحتك بالدنيا