ثورة أون لاين:

صدر عن وزارة الثقافة -الهيئة العامة السورية للكتاب كتاب بعنوان “المجالس الأدبية عند العرب” للكاتب محمد جميل الحطاب.

مما لا شك فيه أن شعر المجالس قدم معلومات قيمة كشفت للباحثين مظاهر الحياة الاجتماعية والسياسية والعلمية، وسلطت الضوء على ما كان يدور في هذه المجالس من أحداث بتنوع روّادها على اختلاف ثقافتهم كاشفة عن الأنشطة الفنية والنقدية التي ساهمت على تواضعها بتمييز جيد الشعر من رديئه.

وكتب التراث مليئة بالحديث عن هذه المجالس التي كانت تعقد هنا أو هناك، وبما كان يدور فيها ويتخللها من نقاشات وحوارات، ثم ما ينتج عنها من حصيلة أدبية وثقافية.‏‏

ويرسم الكاتب من خلال المجالس الأدبية لوحة متكاملة تتلاقى فيها ملامح الحضارة والأحداث التاريخية والتنافس الأدبي والانبهار أمام البليغ من الكلام، وقد جاءت هذه الدراسة في ثوب موسوعي عُني بالبحث عن الأجواء الأدبية الخاصة التي تغني القارئ عن الرجوع إلى الكتب والمصادر الكثيرة، وتتيح أيضاً التعرف على الفروق بين البلاط والنادي والمجلس، بادئاً الحديث عن سوق عكاظ في الجاهلية وسوق المربد في البصرة التي كانت أعظم أثراً وأكبر مساحة وأطول عمراً، ويقدم الكاتب صورة واضحة عن مجالس الخلفاء في العصرين الأموي والعباسي وتطرق إلى مجالس سيف الدولة الحمداني في حلب، ومما لا شك فيه أن شعر المجالس قدم معلومات قيمة كشفت للباحثين مظاهر الحياة السياسية والاجتماعية والعلمية، وسلطت الضوء على ما كان يدور في هذه المجالس من أحداث بتنوع روداه على اختلاف ثقافتهم كاشفة عن الأنشطة الفنية والنقدية التي ساهمت على تواضعها بتمييز جيد الشعر من ردئيه. هذه الدراسة مهمة أدبياً وتاريخياً وحضارياً إذ تعتمد على نتف وشذرات موزعة بين صفحات المصادر العديدة لم يقيض لها سابقاً أن تجمع بشكل متكامل.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث