ثورة أون لاين:
اشتغل على كتاب بلاغات النساء لأبي الفضل أحمد بن أبي طاهر الملقب بابن طيفور عدد من الباحثين في العصر الحديث ذلك لأن هذا الكتاب الذي وضعه مؤلفه قبل أكثر من 1200 سنة يوثق لطرائف وجميل كلام النساء ونوادرهن وأخبار ذوات الرأي وأشعارهن في تاريخ العرب القديم.

ولكن الطبعة التي صدرت مؤخرا لهذا الكتاب عن دار العراب في دمشق وحققها وقدم لها الباحث العراقي طلال سالم الحديثي تحاول ربط كل قصة بأسانيدها من الشخصيات التي عاصرتها والزمن الذي وجدت فيه والرواة الذين نقلوها ضمن مسعى لتعليم القارئء إسناد الرواية وتداول الكلام و الخبر المروي في تعاقب العصور.

ويقدم الكتاب في 264 صفحة من القطع الكبير صورة منهجية لاهتمام المرأة العربية المبكر بالمعرفة ونشاطها فيها بجانبيها اللغوي والأدبي كما أنه يحتوي على شذرات من النوادر التي اعتنت بها النساء في أيام الجاهلية.

وجاء في الكتاب أيضاً عناوين كثيرة امتدت إلى عصور الإسلام الأولى وما تلا ذلك ككلام أروى بنت الحارث وسودة بنت عمارة والزرقاء بنت عدي وأم الخير البارقية إضافة إلى كلام لنساء متفرقات عبر العصور ككلام جمانة بنت المهاجر وامرأة أبي الأسود الدؤلي وصفية المنقرية.

والتزم المحقق في الكتاب بالأسماء والعناوين مع دعم القصص بالشواهد الشعرية المناسبة وإسنادها إلى وقتها وزمنها وتفسير بعض معانيها كما اعتنى الكتاب بشعر النساء وأخبار ذوات الرأي والظرف منهن وصولاً إلى السلبيات الثقافية عند بعضهن.

يشار إلى أن مؤلف الكتاب أبو الفضل أحمد بن أبي طاهر مؤرخ وأديب وجغرافي عاش في بغداد بين عامي 819 و 893 ميلادي أما طلال سالم الحديثي فهو باحث وصحفي عراقي اشتغل في التدريس ردحا من الزمن ثم انخرط في سلك الصحافة وهو عضو في اتحاد الأدباء والكتاب ونقابة الصحفيين في العراق صدر له مؤلفات عديدة في البحث بالشعر والتراث ورواية واحدة.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث